أخبارأخبار الإمارات

تكريم 53 شاباً وشابة ببرنامج القيادات الإعلامية العربية

amazon.ae

أبوظبي:«الخليج»

برعاية سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس مركز الشباب العربي، شهد الدكتور سلطان النيادي، وزير دولة لشؤون الشباب، نائب رئيس المركز، حفل تكريم 53 شاباً وشابة من 16 دولة عربية، وأكثر من 20 مؤسسة إعلامية عربية ودولية، وذلك في ختام فعاليات برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة بنسخته السادسة، الذي نظمه المركز على مدار الأسابيع الأربعة الماضية في أبوظبي ودبي والشارقة وعجمان.

وقال النيادي خلال كلمته في الحفل: «سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد، يرى أن الشباب طاقة يجب أن نستثمر فيها، ونكرس لها كل الفرص لكي تتطور، فلا يمكن لأي مجتمع أن يتطور ويرتقي دون الارتكاز على طاقاته الشبابية، ليكونوا مساهمين ومشاركين فاعلين في كل مجالات التنمية، لاسيما قطاع الإعلام الذي يرتبط بسمعتنا ومكانتنا كأوطان ومجتمعات عربية بين دول العالم».

وأكد، أن أهم ما يميز البرنامج هو قدرته على بناء مجتمعات شبابية تفاعلية، يكتسب من خلالها المشاركين مجموعة من المهارات والخبرات والتجارب والأفكار التي تسهم في صقل قدراتهم وتعزز من مساراتهم المهنية والشخصية.

خصم يصل إلى 50% | عروض التصفية من أمازون

ووجه النيادي رسالته للشباب، قائلاً: «أنتم المسؤولون أمام مجتمعاتكم وعائلاتكم وأمام أنفسكم لإيصال صورتنا الأفضل والأبهى إلى العالم، مع الحفاظ على الثوابت المرتبطة بالقيم والهوية، وبالتاريخ واللغة، ولدينا تاريخ ولغة وحاضر غني جداً، قادر على تعزيز رفاه واستقرار وتنمية المجتمعات من خلال طاقة الشباب».

من جانبهم، عبر أعضاء البرنامج عن مدى سعادتهم وفخرهم باختيارهم من بين المئات من المتنافسين على مقاعد البرنامج من مختلف الدول العربية، وأكدوا أنه قد أتاح لهم الفرصة للاطلاع عن قرب على فنون صناعة المحتوى والتطور التكنولوجي وقربهم من توقعات وتطلعات القائمين على سوق العمل الإعلامية.

وقدم منتسبو البرنامج ملخصاً بأبرز المحطات عبر فيديوهات قصيرة، وسرد المشاركون تجاربهم الشخصية في البرنامج، بدءاً من الإعلام التقليدي وصولاً للإعلام الرقمي وتطور أدوات الذكاء الاصطناعي.

وفي نهاية الحفل، كرم النيادي، الجهات والمؤسسات الإعلامية الشريكة على اختلاف إسهاماتهم وأدوارهم في تنمية مهارات المشاركين وفتح أبواب مؤسساتهم لدعم مسيرتهم، بالإضافة إلى عقود التوظيف التي خصصتها هذه المؤسسات لمجموعة من الأعضاء المتميزين.

وأكد عدد من المشاركين، أن البرنامج أكسبهم مهارات الحوار المهني والعمل بروح الفريق، وقالت شذى خالد، من مصر: إن البرنامج كان بمثابة فرصة لتحقيق طموحها في عالم الإعلام، وأن ورش العمل التخصصية في الصحافة أدت لإكسابها معلومات ومعارف تمكنها من الدخول إلى عالم الصحافة وتحقيق حلمها، وعبرت عن سعادتها بزيارة بعض المؤسسات الإعلامية الكبيرة في الإمارات.

أما محمد فال، من موريتانيا، أكد أن البرنامج أثرى الجانب المعلوماتي والمعرفي للمشاركين من خلال ما تم تقديمه على صعيد المحاضرات وورش العمل، والزيارات الميدانية للمؤسسات الإعلامية والقنوات التلفزيونية، وأن كل ذلك سيؤدي إلى تطوير عمل ومهارات جميع المشاركين، خاصة في مجال الإعلام الرقمي، وكافة التخصصات الإعلامية والصحفية.

وأكد حمدي العناني، من مصر، أنه حقق استفادة حقيقية ونوعية من جميع ورش العمل المقدمة في برنامج القيادات الإعلامية الشابة، مشيراً إلى أهمية الزيارات الميدانية إلى المؤسسات الإعلامية وبعض الجامعات، وأهمية ذلك في رفد وإثراء المعلومات العلمية والمهنية، وأضاف أن أهم ما ركز عليه البرنامج هو استشراف المستقبل وتأثيره، بالإضافة إلى اكتساب خبرة جديدة في الحوار المهني والعمل ضمن الفريق الجماعي.

المصدر: صحيفة الخليج

amazon.ae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى