حوادث وقضايا

تصرف لايصدق من أم تريد عروسا مثالية لابنها

حُكم على امرأة صينية بالسجن بتهمة اختطاف فتاة تبلغ من العمر 11 عاماً كانت تخطط لتربيتها بطريقتها الخاصة لتصبح زوجة مثالية لابنها البالغ من العمر 27 عاماً.

وقالت صحيفة “south China morning post” أن المرأة ولقبها يانغ التقت بالفتاة القاصرة في 13 فبراير 2023، أثناء زيارتها لقرية في مدينة ليوبانشوي في مقاطعة قويتشو الجنوبية الغربية. واقتناعا منها بأنها يمكن أن تكون عروسا عظيمة لابنها الأكبر سنا، سألت والدي الفتاة عما إذا كانا سيسمحان لها بالعودة معها إلى مدينة كوجينغ بمقاطعة يونان, لكن والدها رفض رفضا قاطعا  مما دفع المرأة للتآمر مع ابنها البالغ من العمر 27 عاماً على اختطاف الفتاة، وفي 14 فبراير قاما باختطافها حينما تسنت لهما الفرصة والفتاة بمفردها في المنزل.  

وبعد ستة أيام فقط من اختطاف الطفلة واقتيادها إلى منزل الخاطفين في يونان، تم القبض على يانغ، ليسلم ابنها نفسه بعد أربعة أيام أيضا، ,حُكم على الاثنين بالسجن عامين بالنسبة ليانج وسبعة أشهر لابنها ــ بتهمة اختطاف طفل.

وتسببت القضية والحكم الذي أصدرته المحكمة في إثارة غضب عام على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية، حيث زعمت الغالبية العظمى من التعليقات أن الثنائي الأم والابن أفلتا من جريمتهما بسهولة.

ومن الجدير بالذكر أن الصين مارست تقليدا قديما مشابها، حين كان يتم تبني الفتيات قبل سن المراهقة من قبل الأسر لتربيتهن كعرائس مستقبلية لأبنائهن، وقد تم حظر هذه الممارسة في عام 1950، ولكن يقال إنها لا تزال مستمرة في المناطق الريفية.

 

.

المصدر: الإمارات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى