محطات

تحذير طبي من «علكة النيكوتين» في المغرب

amazon.ae

حذّر مسؤولون من «علكة النيكوتين» التي انتشر الترويج لها، مؤخراً، عبر مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، والتي تستهدف المدمنين على التدخين، لكنها في الواقع تؤدي إلى هلاكهم بدلاً من العلاج.

وفي الأيام الأخيرة، زادت العروض الإعلانية لمنتجات «علكة النيكوتين» والمكملات الغذائية، باعتبارها «علاجاً حاسماً للمدمنين على التدخين، وحتى الذين يشعرون بالاكتئاب»، وفقاً ل«هسبريس».

من جانبه، حذّر عبد الرزاق المنفلوطي، رئيس النقابة الوطنية للصيادلة بالمغرب، من «استهلاك هذه المنتجات، طالما أنها غير معروفة المصدر، وغير مرخصة من قبل مديرية الأدوية والصيدلة».

وأضاف: «هذه المنتجات، ومعظم عروض العلاج التي تنتشر بين الفينة والأخرى عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ضارة بالصحة، وتشكل خطراً صحياً، من خلال تسببها في مجموعة من المضاعفات».

وأكد أن هذه المنتجات تحمل مادة النيكوتين، وبالتالي لا يمكن أن تكون علاجاً للتدخين، وإنما تسبب تحفيزاً أكبر على إدمان التدخين.

خصم يصل إلى 50% | عروض التصفية من أمازون

وتابع المنفلوطي، أن مصالح وزارة الصحة والحماية الاجتماعية بالمغرب تواكب انتشار هذه العروض الإعلانية الضارة بالمغاربة، موضحاً أن اجتماعات نقابته مع الوزارة «متواصلة من أجل وضع المروجين أمام القانون».

وسبق أن حذرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية من رواج «علكة أو حلوى النيكوتين» في عام 2022، وإمكانية وصولها إلى القاصرين بسبب احتوائها على النيكوتين.

وفي 2019، نشرت المكتبة الوطنية للطب بأمريكا دراسة تحذر فيها من «تأثير المكملات الغذائية التي يستخدمها المدمنون على التدخين على صحة رئتهم، وأنها يمكن أن تسبب الربو وسرطان الرئة».

المصدر: صحيفة الخليج

amazon.ae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى