محطات

بيع 4600 قائمة طعام رئاسية وملكية فرنسية

amazon.ae

بيعت نحو 4600 قائمة طعام رئاسية وملكية فرنسية بعد طرحها في مزاد هو الأول من نوعه عالمياً أقيم الجمعة في باريس، بأسعار «تجاوزت المبالغ التقديرية بنسبة 70%» في المتوسط، على ما أفادت دار «ميّون» التي نظمت المزاد.

وهذه القوائم التي تعود إلى شخصيات بارزة منها نابليون الثالث وإليزابيث الثانية وفلاديمير بوتين، هي جزء من مجموعة مملوكة للشيف الفرنسي كريستوف مارغان.

وقالت دار المزادات لوكالة فرانس برس إن «المبلغ الإجمالي لعملية البيع وصل إلى 170 ألف يورو، بينها 20 قائمة بيعت بأكثر من ألفي يورو».

وأضافت «لقد بيعت قوائم أطباق نابليون الثالث ب2500 يورو».

وكانت تراوح أسعارها التقديرية بين «10 و1500 يورو»، بحسب دار المزادات.

خصم يصل إلى 50% | عروض التصفية من أمازون

ويرتبط بعض من هذه القوائم بحكايات، منها مثلاً أن حب الرئيس باراك أوباما للجبن كاد يثير مشكلة دبلوماسية مع روسيا.

فخلال إحياء الذكرى السبعين لإنزال قوات الحلفاء في نورماندي خلال الحرب العالمية الثانية، أقام الرئيس الفرنسي آنذاك فرنسوا هولاند مأدبة على شرف نظيره الأمريكي باراك أوباما في مطعم حائز نجمة ميشلان يديره الشيف غي سافوا.

وبعد تناول سلطة الكركند الأزرق وباس البحر المشوي بقشره، «أخّر أوباما برنامج العشاء إذ طلب طبقاً من الجبن قبل الحلوى»، الأمر الذي كان يمكن أن يؤدي إلى مشكلة لأن هولاند كان مرتبطاً بعد ذلك بمأدبة عشاء أخرى في قصر الإليزيه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على ما روى لوكالة فرانس برس بيار ماركي، الخبير في شركة «بولان» المشاركة في العملية.

وبمناسبة إحدى الزيارات الكثيرة للملكة إليزابيث الثانية، عرضت فرنسا، على سبيل المثال، قائمة طعام «مع أو بدون كبد البط المسمن (فوا غرا)» خوفاً من الإساءة إلى نجلها تشارلز، الداعي إلى الرفق بالحيوان.

ومن القوائم المميزة أيضاً تلك الخاصة بمأدبة أقيمت ل23 ألف رئيس بلدية في حدائق تويلري، بالقرب من متحف اللوفر، بمناسبة المعرض العالمي عام 1900، واستلزمت هذه الوليمة مفرش مائدة بطول سبعة كيلومترات، و125 ألف طبق، و600 طبّاخ ومساعد طبّاخ، و2200 نادل، وطنين من سمك السلمون، و1200 لتر من المايونيز و39 ألف زجاجة من النبيذ.

المصدر: صحيفة الخليج

amazon.ae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى