محطات

بلدية الحمرية تطلق ورشاً للتعريف بأهمية السلاحف

amazon.ae

نفذت كوادر بلدية الحمرية الوطنية المعنية بالفعاليات والأحداث المستدامة، العديد من ورش العمل، استهدفت الطلبة والطالبات، بالتعاون مع المتخصصين من هيئة الشارقة للمتاحف من مربى الشارقة للأحياء المائية.

شملت الفعاليات مدارس مدينة الحمرية في الفترة الصباحية، ومساءً في حديقة الشاطئ، وذلك تزامناً مع اليوم العالمي للسلاحف الذي يصادف 23 من شهر مايو/ أيار من كل عام.

استعرضت الورش للصفوف المتقدمة أهمية السلاحف في المنظومة البحرية والحيوية، علاوةً على المواضيع المرتبطة بسلامتها من تعرضها للانقراض، وبرامج إعادة تأهيل المصابة للعودة إلى موطنها الأصلي.

كما جرى توزيع كتيبات توعوية على الطلبة والطالبات للصفوف (الأول والثاني) تتناسب مع فئتهم العمرية شملت كتيبات تلوين توعوية للأطفال عن السلاحف البحرية، بهدف إيصال الرسائل التوعوية للأطفال حيال الرعاية الصحية للسلاحف باستخدام المعدات الطبية، والأطعمة والمكملات الغذائية، إلى جانب المواضيع المتعلقة بالتلوث البيئي، والصيد الجائر، وتدمير الموائل الطبيعية.

أما عن الفعاليات المسائية التي أقيمت في حديقة الشاطئ، فقد أطلقت فرق البلدية جملة من المبادرات التي استهدفت العائلات الزائرة، من مختلف الفئات العمرية، شملت معرضاً للسلاحف البحرية، يحتوي على معلومات ومجسمات تفاعلية للأطفال المرافقين لذويهم للتوعية بأنواع السلاحف في المياه الإقليمية للدولة، واستعراض جائزة العلم الأخضر والأزرق التي حصلت عليهما البلدية في إطار جهودها للحفاظ على البيئة.

خصم يصل إلى 50% | عروض التصفية من أمازون

كما وزعت كوادر البلدية، كتيبات التلوين على الأطفال، والتي حملت شعارات بيئية وتوعوية «نحو شواطئ خالية من البلاستيك – لنحافظ على البيئة البحرية والسلاحف»، إلى جانب تقديم ورش عن أهمية السلاحف في المنظومة البيئية والبحرية، بهدف تعزيز الوعي البيئي وتشجيع المجتمع على المشاركة في الجهود الرامية للحفاظ على البيئة البحرية، وحماية السلاحف البحرية وموائلها الطبيعية للأجيال الحالية والمستقبلية.

وقال مبارك راشد الشامسي، مدير البلدية: إن «المشاركة في فعاليات اليوم العالمي للسلاحف، تأكيد على دور البلدية في نشر الوعي بين أفراد المجتمع حول أهمية الاهتمام بالبيئة البحرية وحياة الكائنات التي تعيش فيها، وفي إطار مواصلة العمل للحفاظ على البيئة وحمايتها وصون التنوع الحيوي، والاستدامة البيئية».

وأضاف الشامسي: شواطئ إمارة الشارقة موطن غني بالتراث البحري والثروة البحرية، وتعمل البلدية جنباً إلى جنب مع الجهات الحكومية المختصة والمؤسسات إلى الحفاظ على الموارد البحرية خالية من المخلفات التي تؤثر في الكائنات البحرية، ونظافة البيئة البحرية ومياه البحر وترسيخ ثقافة المسؤولية المجتمعية إزاء هذا التوجه، إلى جانب المبادرات التوعوية المعنية بتأهيل الكائنات البحرية وإطلاقها كمبادرة «إطلاق السلاحف إلى بيئتها الأم».

وأشاد الشامسي بجهود هيئة الشارقة للمتاحف ومربى الشارقة للأحياء المائية في نشر الرسائل المجتمعية والتوعوية والجهود البيئية المبذولة والاهتمام بالبيئة البحرية والحفاظ على حياة الكائنات التي تعيش فيها، وتسليط الضوء على السلاحف، وزيادة المعرفة بهذه الكائنات، والتشجيع على اتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل الحفاظ عليها، والتواصل مع المجتمع من أجل نشر الوعي لضمان مستقبل مستدام للبيئة والموارد البحرية.

المصدر: صحيفة الخليج

amazon.ae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى