أخبار الإمارات

بريطانيا تبدأ تجارب اللقاح ضد السرطان وتتوقع نتائج واعدة

amazon.ae

بدأت هيئة الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة (NHS) بتجربة لقاح ثوري ضد السرطان، مجمعة بيانات عشرات الآلاف من الراغبين بالانضمام للتجربة، التي من المتوقع أن تحدث تغيرا كبيرا في طرق مواجهة هذا المرض الشرس.

وذكرت صحيفة الغارديان، أن كل ما يحتاجه المرضى الذين يستوفون معايير الأهلية للبرنامج، هو التوقيع على أخذ عينات من دمهم وأنسجتهم للوصول الفوري إلى تجربة اللقاح، والتي ستستخدم تكنولوجيا mRNA المتطورة لتخصيص كل حقنة لتناسب الحمض النووي للأشخاص الذين يحصلون عليها .

وقالت هيئة الخدمات الصحية الوطنية للصحيفة إن عشرات الأشخاص قد تم تسجيلهم بالفعل في البرنامج، المسمى “منصة إطلاق لقاح السرطان”، كما سيتمكن آلاف آخرون من الدخول في التجارب في 30 موقعًا حول المملكة المتحدة.

وللبدء، تبحث الوكالة عن مرضى يعانون من سرطان المثانة، والقولون والمستقيم، والكلى، والرئة، والجلد، والبنكرياس، ولكن سيتم إضافة المزيد من الأنواع مع تقدم البرنامج.

وأوضحت أماندا بريتشارد، رئيسة هيئة الخدمات الصحية الوطنية في إنجلترا: “مع بدء تشغيل المزيد من هذه التجارب في المستشفيات في جميع أنحاء البلاد، ستضمن خدمة التوفيق الوطنية لدينا حصول أكبر عدد ممكن من المرضى المؤهلين على فرصة الوصول إليها“.

خصم يصل إلى 50% | عروض التصفية من أمازون

وتم الإعلان عن برنامج NHS قبل مؤتمر الجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريرية (Asco) في شيكاغو، وهو يعمل جنبًا إلى جنب مع شركة BioNTech الألمانية لصناعة اللقاحات، والتي مهدت لقاحاتها mRNA COVID-19 الطريق لتطبيق التكنولوجيا على جميع أنواع الأمراض. ومن المقرر أيضًا أن تقدم BioNTech في المؤتمر أدلة أولية على الأبحاث التي تشير إلى أن قياس الحمض النووي للورم المنتشر يمكن أن يساعد في الكشف المبكر عن سرطان القولون والمستقيم، والذي كان مسؤولاً عما يقدر بنحو 930 ألف حالة وفاة على مستوى العالم في عام 2020 وحده. ويعاني المريض الأول في البرنامج، إليوت بفيبفي، البالغ من العمر 55 عامًا، من سرطان القولون والمستقيم، علما أنه لم يكن لدى الرجل أي أعراض ولم يعلم أنه مصاب به إلا أثناء موعد روتيني مع الطبيب.

وبعد أن تمت إزالة الورم السرطاني وجزء من أمعائه الغليظة خضع للعلاج الكيميائي قبل انضمامه إلى البرنامج التجريبي، والذي شهد حصوله على أول جرعة في العالم من نفس نوع لقاح mRNA .

وقالت فيكتوريا كونين، الباحثة الرئيسية في التجربة، للصحيفة إنه من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان سرطان بفيبفي قد تم علاجه بالكامل، لكنها “متفائلة للغاية” بشأن النتيجة.

وقال كونين للصحيفة: “بناء على البيانات المحدودة المتوفرة لدينا حاليا حول الاستجابة داخل الجسم للقاح، يمكن أن يكون هذا تطورا كبيرا وإيجابيا للمرضى، ولكن لا تزال هناك حاجة إلى مزيد من البيانات ونواصل تجنيد المزيد من الأشخاص. المرضى المناسبين للمحاكمة لإثبات ذلك بشكل أكبر.”

 

المصدر: الإمارات اليوم

amazon.ae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى