محطات

انفجار رئة مراهقة بريطانية بسبب السجائر الإلكترونية

amazon.ae

تعرضت رئة مراهقة بريطانية للانفجار، بسبب التدخين المكثف للسيجارة الإلكترونية. وقال مارك بلايث والد الفتاة، إنه شاهد ابنته كايلا 17 عاماً تعاني نوبة صراخ من الألم، وعندما هرع بها للمستشفى اكتشف أنها تعاني من ثقب في الرئة.

وعلى الفور خضعت الفتاة لعملية جراحية اضطر خلالها الأطباء لإزالة جزء من رئتها؛ إذ أدى التدخين المفرط إلى انفجار بثرة هواء صغيرة، تعرف بالفقاعة الرئوية، وأنها كادت تصيبها بسكتة قلبية.

ويروي والدها الفترة الصعبة التي مرت عليهما قائلاً: «انهارت ابنتي وتحولت إلى اللون الأزرق أثناء نومها في منزل أحد الأصدقاء في وقت مبكر من يوم 11 مايو/أيار». ويضيف: «بكيت مثل طفل صغير، مزقني مشهدها على الطاولة، لقد عانت نوبة صرع أثناء العملية أيضاً، ظننت أني فقدت ابنتي، أتمنى أن يبتعد الجميع عن التدخين، لا شيء يستحق هذا».

ويقول: «كانت كايلا تدخن السجائر الإلكترونية منذ أن كانت في الخامسة عشرة من عمرها، عندما رأت زملاءها في المدرسة يستخدمونها، وكانت تستهلك 4000 نفخة من السجائر الإلكترونية كل أسبوع. وهذا يعادل 57 سيجارة في اليوم.

وقال الأب لتسعة أطفال، الذي يعيش في إيجريمونت، كمبريا: «لقد ذهبت إلى الجحيم وعدت مع كايلا خلال الأسبوعين الماضيين».

خصم يصل إلى 50% | عروض التصفية من أمازون

أما الفتاة فتقول: «بدأ الأمر يصبح شائعاً. كل أصدقائي كانوا يفعلون ذلك. اعتقدت فقط أنه سيكون غير ضار، وأنني سأكون بخير.. أشعر أن الجميع لديهم نفس وجهة النظر. ولكن الآن لن أقترب منهم. لقد أخافني الوضع حقاً».

وكانت كايلا قد نُقلت سابقاً إلى المستشفى في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي؛ للاشتباه في إصابتها بنوبة قلبية، والتي كشفت الأشعة السينية أنها ثقب في رئتها بعد تشكل فقاعة.

وتم نقلها إلى المستشفى مرة أخرى في فبراير/شباط، عندما قيل لها إنها شفيت، لكن رئتها انهارت بعد أسابيع.

المصدر: صحيفة الخليج

amazon.ae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى