أخبارأخبار الإمارات

الوحدة بطل «الكلاسيكو» وكأس مصرف أبوظبي الإسلامي

جمهور كبير حضر القمة في استاد محمد بن زايد
خسر «الزعيم» النهائي للسنة الثانية على التوالي
أبوظبي: محمد مصطفى
أحرز الوحدة لقب كأس مصرف أبوظبي الإسلامي لكرة القدم (كأس الرابطة) للمرة الثالثة في تاريخه بعد فوزه في النهائي على العين 1- صفر، في لقاء «كلاسيكو»، جاء حافلاً بالأحداث وأقيم في استاد محمد بن زايد في أبوظبي، بحضور جمهور كبير من الطرفين.
وسبق للوحدة أن نال اللقب في موسمي 2015-2016 و2017-2018، في حين ناله العين مرتين في موسمي 2008-2009 و2021-2022.
وثأر «العنابي» من خسارته في النسخة الأولى موسم 2008-2009 أمام العين 1- صفر، وأنقذ موسمه بنيل لقب، في حين خسر «الزعيم» النهائي للعام الثاني على التوالي، وأقترب من إنهاء الموسم المحلي من دون ألقاب، ويبقى أمله الكبير بالتعويض في دوري أبطال آسيا حين يخوض النهائي أمام يوكوهاما مارينوس الياباني، حيث يلعب مباراة الذهاب في 11 الحالي والإياب في 25 منه.
وجاء الشوط الأول من القمة الكبيرة قوياً على الصعيد البدني، مع تميز وحداوي من ناحية الانضباط التكتيكي الذي حرم العين من استغلال أوراقه الرابحة المتمثلة في الارتداد السريع عبر رحيمي وروميرو، أو عبر عرضيات بندر ورأسيات لابا.
ورغم أن السيطرة المطلقة على الكرة كانت للعين عبر 300 تمريرة مقابل 143 لـ «العنابي»، إضافةً إلى 14 لمسة للاعبي «الزعيم» داخل منطقة الجزاء مقابل 4 لمسات للوحدة، إلا أنّ الفاعلية كانت للأخير الذي أنهى أول 45 دقيقة مع 5 دقائق محتسبة كبدل عن ضائع متقدماً 1-0.
وافتتح الوحدة التسجيل بعد عرضية من سلطان الزعابي قابلها لوكاس بيمنتا الذي هرب من الرقابة وطار في الفضاء زارعاً الكرة برأسه في شباك خالد عيسى (15).
وفي أخطر الفرص العيناوية، مرر الباراغوياني اليخاندرو روميرو إلى الأرجنتيني ماتياس بالاسيوس الذي سدد كرة قوية صدها حارس مرمى راشد علي ببراعة إلى ركنية ( 45).
وفي الشوط الثاني حاول العين العودة بهجمات متتالية وسدد 11 مرة، حيث أصاب لابا في أخطرها القائم، وبقي دفاع الوحدة صامداً حتى أعلن الحكم المكسيكي نهاية «الكلاسيكو» بفوز ثمين لـ «العنابي».

المصدر: صحيفة الخليج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى