أخبارالأخبار العالمية

الموريتانيون يصوتون في انتخابات الرئاسة.. والنتائج الأولية تصدر اليوم

amazon.ae

توجه الموريتانيون إلى صناديق الاقتراع، أمس السبت، للإدلاء بأصواتهم في انتخابات رئاسية من المتوقع على نطاق واسع أن يفوز بها الرئيس الحالي محمد ولد الغزواني مع تعهد بتعزيز الاستثمار في الدولة الواقعة في غرب إفريقيا التي تتأهب لبدء إنتاج الغاز الطبيعي.

وأكد ولد الغزواني، أهمية التزام الجميع بالسلم الأهلي والوحدة الوطنية.

وأشار الغزواني بعد الإدلاء بصوته، إلى أن الحملة الانتخابية، تمثل فرصة للمرشحين للتعبير عن مشروعاتهم المجتمعية في ظروف حرة ونزيهة، مجدداً حرصه على أن تكون هذه الانتخابات شفافة وذات مصداقية، مع الالتزام التام بنتائجها.

وأضاف الغزواني، أن الكلمة الفاصلة تبقى للشعب الموريتاني، الذي سيحدد رئيس البلاد للسنوات الخمس القادمة، مشدداً على أن الفائز الأول في هذه الانتخابات هو الشعب الموريتاني والديمقراطية.

وعبر عن ارتياحه لجو الهدوء والأمن والسكينة الذي تجري فيه عمليات الاقتراع على كافة التراب الوطني وبالنسبة لجالياتنا في الخارج، مجدداً حرصه على أن تكون هذه الانتخابات شفافة ونزيهة وذات مصداقية.

خصم يصل إلى 50% | عروض التصفية من أمازون

وأكد التزامه التام بنتائج الانتخابات التي تبقى الكلمة الفصل فيها للناخب الموريتاني ليحدد ويقرر لمن يسند قيادة الوطن للسنوات الخمس المقبلة، مشيراً إلى أن الفائز الأول في النهاية هو المواطن والديمقراطية الموريتانية.

وبدأ التصويت في الساعة 0700 بتوقيت جرينتش، وانتهى في الساعة 1900 بتوقيت جرينتش وستصدر نتائج أولية، اليوم الأحد.

وأعلنت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات، أن نسبة المشاركة في الانتخابات الرئاسية، التي انطلق شوطها الأول، أمس السبت، بلغت حتى الساعة الواحدة زوالاً، 13٫24%.

ويواجه الغزواني ستة مرشحين منهم الناشط المناهض للعبودية بيرام الداه أعبيد، الذي جاء في المركز الثاني في انتخابات عام 2019 بعد الغزواني بأكثر من 18 في المئة من الأصوات. وكان الغزواني قد انتخب لولاية أولى في ذلك العام. ومن بين منافسيه الستة الآخرين، المحامي العيد محمدن امبارك، والخبير الاقتصادي محمد الأمين المرتجي الوافي، وحمادي سيدي المختار من حزب تواصل الإسلامي.

ويبلغ عدد الناخبين المسجلين للتصويت نحو مليوني شخص. وتتمثل القضايا الرئيسية بالنسبة لهم في مكافحة الفساد وتوفير فرص عمل للشبان.

وشهدت موريتانيا حالة من الاستقرار النسبي منذ انتخاب الغزواني في عام 2019 وذلك في الوقت الذي تكافح فيه دول الساحل المجاورة لموريتانيا ومنها مالي حالات تمرد لجماعات إسلامية مسلحة وهو ما أدى إلى حدوث انقلابات عسكرية.

وقال مجاهد دورماز، المحلل البارز في شؤون غرب إفريقيا لدى شركة فيريسك مابلكروفت لاستشارات المخاطر«من المرجح أن يفوز الرئيس الغزواني بالتصويت في الجولة الأولى».

وأضاف، «انتخاب الرئيس لولاية جديدة يعززه الفوز الساحق الذي حققه الحزب الحاكم في الانتخابات التشريعية العام الماضي». وإذا لم يحصل أي مرشح على أكثر من 50 في المئة من الأصوات، فسوف تجرى جولة ثانية. (رويترز)

المصدر: صحيفة الخليج

amazon.ae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى