أخبار الإمارات

الشجرة الأم لسلالات الزيتون.. سفير جديد للأردن بانتظار الانضمام للتراث العالمي

بعد تحقيقه نجاحات سابقة في إدراج عناصر من تراثه الثري ضمن القائمة العالمية للتراث الثقافي غير المادي يعمل الأردن في هدوء ودأب على تسجيل ملف جديد يوثق به شجرة زيتون «المهراس» الضاربة بجذورها في عمق التاريخ بالقائمة.

وقالت وزيرة الثقافة الأردنية والمسؤولة في الوقت ذاته عن ملف التراث الثقافي غير المادي، هيفاء النجار: «نحن في الأردن ننظر إلى شجرة الزيتون كسفيرة للمجتمع الأردني في أرجاء العالم، وهذه الشجرة تشتبك اشتباكاً إيجابياً اجتماعياً وثقافياً مع حياة الناس ومعتقداتهم ومحبتهم للأرض».

وأضافت لـ«رويترز» أن هذه الشجرة «ووفق الدراسات تعتبر النواة الأم لسلالات الزيتون في العالم» مشيرة إلى أن ملف الترشيح جرى إعداده بتعاون حقيقي وتشاركية كاملة مع الباحثين والقائمين على الإنتاج الزراعي والمختصين بشجرة الزيتون والمؤسسات العاملة في منتجات الزيتون ومؤسسات المجتمع المدني.

وتابعت الوزيرة الأردنية: «بالنسبة لنا هو تسويق المنتج الثقافي الأردني كصناعة ثقافية عالمية منافسة لها مردودها على اقتصادنا الوطني، وبالتأكيد هناك أثر اجتماعي لتعزيز اهتمام المجتمع بهذا العنصر وتعزيز ثقة المواطن واعتزازه بالمنتج الوطني».

وسبق للأردن إدراج «فن السامر» كتقليد فني شعبي في عام 2018 وطبق المنسف في عام 2022 بالقائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).

وأكملت الوزيرة: «نعتقد جازمين بأن جهودنا ستتكلل بالنجاح لإدراج المهراس على القائمة العالمية في العام 2025».

وبخلاف إنتاجه من الزيتون تتعدد فوائد شجر المهراس سواء في استخدام أخشابه بالصناعة أو استخلاص الزيوت لإدخالها في العلاجات وصناعة بعض المستحضرات التجميلية.

وفي عام 2023 أصدر البريد الأردني طابعاً تذكارياً تتصدره شجرة زيتون المهراس بالتزامن مع مهرجان الزيتون الوطني ومعرض المنتجات الريفية.

وتنعقد اللجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي للبشرية مرة كل عام لبحث أوضاع العناصر المدرجة في قائمتها والبت في الملفات المرشحة للانضمام للقائمة.

 

 

المصدر: الإمارات اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى