أخبارالأخبار العالمية

الجيش الإسرائيلي: ندرس كل المقترحات بشأن الرهائن ونواصل العمل في غزة

القدس – رويترز

أعلن متحدث باسم الجيش الإسرائيلي، الاثنين، أن جميع المقترحات المتعلقة بالمفاوضات من أجل إطلاق سراح الرهائن في غزة تتم دراستها بجدية، وأن الجيش يواصل، بالتوازي مع ذلك، عملياته في القطاع الذي يشهد حرباً مدمرة منذ أكثر من سبعة أشهر.

وردّاً على سؤال خلال مؤتمر صحفي بشأن ما إذا كان إعلان «حماس» قبولها اقتراح وقف إطلاق النار سيؤثر في الهجوم المزمع على مدينة رفح، في قطاع غزة، قال الأميرال دانيال هاجاري: «ندرس كل إجابة، وكل ردّ بجدية شديدة، ونستنفد كل الإمكانات في ما يتعلق بالمفاوضات وإعادة الرهائن».

وأضاف «بالتوازي مع ذلك، ما زلنا نعمل في قطاع غزة وسنواصل القيام بذلك».

في السياق نفسه، أعلنت الولايات المتحدة، الاثنين، أنها تدرس رد حماس على مقترح الهدنة، فيما جددت دعوتها لإسرائيل عدم مهاجمة مدينة رفح المكتظة بالسكان في جنوب قطاع غزة.

وقال الناطق باسم الخارجية الأمريكية، ماثيو ميلر، للصحفيين: «يمكنني أن أؤكد أن ردّاً صدر عن حماس. ندرس هذا الرد حالياً، ونبحثه مع شركائنا في المنطقة». وقال ميلر إن مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي أيه)، وليام برنز: «في المنطقة يعمل على ذلك بشكل فوري».

ورفض توصيف رد «حماس» التي أعلنت قبولها بوقف إطلاق النار، لكنه أشار إلى أن الولايات المتحدة تدعم اتفاقاً يضع حداً للقتال، وينص على الإفراج عن الرهائن. وأفاد ميلر: «ما زلنا نعتقد بأن اتفاقاً حول الرهائن يصب في مصلحة الشعب الإسرائيلي، وفي مصلحة الشعب الفلسطيني».

وجددت إدارة الرئيس جو بايدن، دعواتها إلى إسرائيل عدم مهاجمة رفح،بعدما أصدرت الدولة العبرية أوامر إخلاء.

وقال ميلر: «لم نر خطة إنسانية ذات مصداقية وقابلة للتطبيق». وأضاف: «نعتقد بأن من شأن عملية عسكرية في رفح حالياً، أن تفاقم بشكل كبير معاناة الشعب الفلسطيني، وتؤدي إلى خسارة حياة مزيد من المدنيين».

وتحدث بايدن هاتفياً في وقت سابق، الاثنين، مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، فيما قال البيت الأبيض إن الرئيس شدد على موقفه «الواضح»، حيال الهجوم على رفح.

المصدر: صحيفة الخليج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى