أخبارالأخبار العالمية

الأمم المتحدة: إسرائيل لم تمتثل للقانون الإنساني الدولي باستهدافها مدرسة للأونورا

amazon.ae

«الخليج» – وكالات

أكد مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، الخميس، أن الهجوم الإسرائيلي على مدرسة تديرها الأمم المتحدة ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، تؤوي نازحين بمخيم النصيرات للاجئين، وأسفر عن مقتل 40 شخصاً على الأقل، يشير إلى فشل الجيش الإسرائيلي في ضمان الامتثال الصارم للقانون الإنساني الدولي.

وأكد بيان لمكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة: «إننا نشعر بقلق عميق من أن هذه الضربة تشير إلى فشل جيش الدفاع الإسرائيلي في ضمان الامتثال الصارم للقانون الإنساني الدولي، لا سيما المبادئ الأساسية للتمييز والتناسب والحذر في الهجوم».

وأوضح: «في حين زعمت إسرائيل أن الفلسطينيين المسلحين كانوا يستخدمون المدرسة كقاعدة للعمليات، وهو ما قد يرقى في حد ذاته إلى مستوى انتهاك القانون الإنساني الدولي، فإن هذا لا يسمح أو يبرر انتهاك هذه المبادئ».

وقصفت إسرائيل، الخميس، مدرسة في غزة في غارة جوية قائلة إنها استهدفت نحو 30 مسلحاً من حماس كانوا داخلها، لكن وزارة الصحة في غزة أكدت أن 40 شخصاً قُتلوا بينهم نساء وأطفال كانوا يحتمون بالمدرسة التابعة للأمم المتحدة.

خصم يصل إلى 50% | عروض التصفية من أمازون

وذكر الجيش الإسرائيلي أنه حدد هويات تسعة من بين 30 مسلحاً استهدفهم في الغارة، فيما ذكرت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) أن المدرسة كانت تؤوي ستة آلاف نازح وقت القصف.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك: «إنه فقط مثال مروع آخر على الثمن الذي يدفعه المدنيون، في محاولة للعثور على الأمان».

ومن جانبها دعت الولايات المتحدة، الخميس، إسرائيل إلى الشفافية بشأن ضربة استهدفت مدرسة تابعة لوكالة الأونروا في غزة، بما في ذلك توضيح ما إن كانت أسفرت عن مقتل أطفال.

وقال الناطق باسم الخارجية الأمريكية ماثيو ميلر للصحفيين: «قالت حكومة إسرائيل إنها ستنشر مزيداً من المعلومات بشأن هذه الضربة بما في ذلك أسماء الأشخاص الذين قتلوا فيها. نتوقع منهم أن يكونوا شفافين تماماً في نشر هذه المعلومات».

المصدر: صحيفة الخليج

amazon.ae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى