Connect with us

أخبار

اضطراب أمني في تشاد والسلطات تعلن سقوط قتلى

استهدف هجوم أمس الأربعاء مكاتب جهاز الاستخبارات الداخلية في تشاد، مما أدى إلى سقوط «عدة قتلى». وكشفت السلطات عن محاولة اغتيال رئيس المحكمة العليا بدعم من الحزب الاشتراكي بقيادة المعارض يحيى ديلو.

وقالت وزارة الإعلام التشادية «الحكومة تخطر الرأي العام الوطني والدولي بأن محاولة اغتيال رئيس المحكمة العليا تمت بتحريض من السكرتير المالي للحزب الاشتراكي مما أدى إلى اعتقاله».

سُمع دوي إطلاق نار متقطع من أسلحة رشاشة بعد ظهر أمس الأربعاء في انجامينا مما أثار هلعاً بين السكان.

Advertisement

ويأتي إطلاق النار غداة هجوم وقع واستهدف مكاتب جهاز أمن الدولة الوطني في تشاد، وهو جهاز الاستخبارات الداخلية النافذ، مما أدى إلى سقوط «عدة قتلى»، حسبما أعلنت الحكومة التشادية في بيان لها، اتهمت فيه عناصر من «الحزب الاشتراكي بلا حدود» بالقيام به.

وبحسب البيان، فإن الهجوم وقع بعد توقيف عضو في الحزب تتهمه الحكومة ب «محاولة اغتيال رئيس المحكمة العليا في منتصف فبراير». وأكدت أن ذلك تلاه «هجوم متعمد لشركاء هذا الشخص بقيادة عناصر من الحزب المعارض، وعلى رأسهم زعيمه يحيى ديلو» على مقر الاستخبارات.

وشددت الحكومة التشادية، في بيانها الذي أصدرته في وقت سابق أمس الأربعاء، على أن «الوضع بات الآن تحت السيطرة الكاملة» وأنه «تم القبض على بعض منفذي الهجوم وجارٍ البحث عن البقية وسيحاكمون».

Advertisement

وقال مرصد «نتبلوكس» لمراقبة الإنترنت على منصة «إكس»، إن الاتصال بالإنترنت في تشاد تعطل، أمس الأربعاء، بعد تقارير عن هجوم على مقر الجهاز.

ووافقت المحكمة العليا في تشاد في ديسمبر الماضي على التصويت على دستور جديد يقول المنتقدون له إنه قد يساعد على تعزيز سلطة قائد المجلس العسكري محمد إدريس ديبي.

وأتى هجوم الليلة قبل الماضية غداة الإعلان عن الجدول الزمني للانتخابات الرئاسية في تشاد والتي ستجرى الدورة الأولى منها في 6 مايو/أيار المقبل، ما ينهي حكم المجلس العسكري الذي دام 3 سنوات عندما تولى محمد إدريس ديبي السلطة بعد مقتل والده. ويؤكد كل من الرئيس ديبي ويحيى ديلو عزمهما الترشح لخوض الانتخابات.

Advertisement

وقالت الحكومة، في بيانها أمس الأربعاء، إن «كل من يسعى إلى تعطيل العملية الديمقراطية الجارية في البلاد سيلاحق ويحال إلى القضاء».

(وكالات)

المصدر: صحيفة الخليج

Advertisement
Continue Reading
Advertisement
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Share via