أخبارأخبار الإمارات

«اجتماعية الشارقة» تناقش تأهيل الأطفال المعرضين للعنف

amazon.ae

الشارقة: «الخليج»

ناقشت ورشة «كفى عنفاً» التي نظمتها دائرة الخدمات الاجتماعية في الشارقة، تحت شعار «تأهيل الأطفال لمواجهة الآثار النفسية وتخطيها»، موضوع كيفية تأهيل الأطفال الذين تعرضوا للعنف بأنواعه لمواجهة الآثار النفسية وتخطيها، حيث شارك في الجلسة الحوارية التي يتزامن انعقادها مع اليوم العالمي للأطفال ضحايا الاعتداءات، الموافق 4 يونيو من كل عام، العديد من الجهات المعنية بالدولة.العنف النفسي

وأكد المشاركون أن العنف النفسي هو من أقسى الأنواع التي تؤثر في نفسية الطفل وتترك مشاعر سيئة لسنوات طويلة ما لم يتم معالجتها بالطرق السليمة والتي تعتمد على المعرفة والعلم بالآليات المطلوب توفرها في المؤسسات، ونبهوا أولياء الأمور على أمور بسيطة ولكن تأثيرها يكون كبيراً على الطفل، وبحسب الدكتورة بنه بوزبون الخبير النفسي والاجتماعي في مؤسسة «كنف» التابعة لإدارة سلامة الطفل بالشارقة، فإن تعنيف الطفل في سنواته الأولى وضربه، سيعتبره طريقة من طرق التربية وبالتالي سيكون تكوينه الدفاعي سلبياً.

واعتبرت أن مركز «كنف» هو بلسم لضحايا العنف وأسسته حرم صاحب السموّ حاكم الشارقة سموّ الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، لمساعدة هذه الفئة والتخفيف عنها.

خصم يصل إلى 50% | عروض التصفية من أمازون

في حين أكدت الدكتورة غنيمة البحري، مديرة في مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، أنه وعلى الرغم من توافر مؤسسات الرعاية والقوانين الرادعة للعنف تجاه الطفل إلا أن نسب العنف في ارتفاع، وذلك بحسب تقرير منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف» لعام 2021، حيث إن واحداً من بين 7 أطفال ممن تتراوح أعمارهم من 11-13 سنة يعانون اضطرابات نفسية.

فيما تناولت الدكتورة عايدة هاشم من مركز «إشراقة» التابع لدائرة الخدمات الاجتماعية، الناحية النفسية للطفل الذي تعرض للاعتداء النفسي والجسدي وغيره من أنواع الاعتداءات، والتي يجب أن يكون المعالج النفسي ملماً بها إلماماً كاملاً، حينها يكون قادراً على أن يحل نصف المشكلة أو أكثر.

وتحدث خالد الكثيري خبير ومسؤول خط حماية الطفل بدائرة الخدمات الاجتماعية، عن حالات التي يتم الإبلاغ عنها عبر خط النجدة 800700 لدائرة الخدمات الاجتماعية، وهي التحرك السريع إلى مكان الحادث ومعاينة الحالة، وفي حال حاجتها إلى العلاج يتم تحويلها إلى المستشفى، واعتبر الكثيري أن على الاختصاصي النفسي عدم طرح الأسئلة على الطفل أو وضعه أمام فرضيات.

واتفق الجميع في ختام الجلسة الحوارية على ضرورة تطوير استراتيجيات للتعامل بفعالية مع الاحتياجات النفسية للأطفال المتأثرين بالكوارث الطبيعية، ومشاركة أفضل الممارسات والتدخلات المبنية على الأدلة لاستعادة الصحة النفسية وبناء المرونة للأطفال.

أما الجزء الثاني من الورشة، كان مع الدكتور همام بن عبد الرحمن الحارثي خبير مرحلة الطفولة من المملكة العربية السعودية والذي قدم ورقة عمل بعنوان: «التعامل مع الأطفال بعد حالات العنف والإيذاء والصدمات النفسية»، شارحاً بالقول إن العمل مع الأطفال بعد تعرضهم للعنف، هو تحد كبير ويتطلب مهارات خاصة.

كما ناقش بعض النقاط الأساسية التي تساعد على تقديم الرعاية المناسبة للأطفال، منها إنشاء بيئة آمنة وداعمة وتقديم الدعم النفسي والعاطفي وتشجيعهم على التعبير عن مشاعرهم وانفعالاتهم بطرق صحية وكذلك تعزيز الثقة والأمن النفسي إليهم.

المصدر: صحيفة الخليج

amazon.ae

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى