أخبارأخبار الإمارات

إطلاق وقف الرعاية الصحية في أبوظبي بقيمة مليار درهم

أبوظبي: «الخليج»

يختتم أسبوع أبوظبي العالمي للرعاية الصحية، فعالياته، اليوم الأربعاء، والتي استمرت على مدار 3 أيام في العاصمة أبوظبي تحت شعار «تسريع مستقبل الرعاية الصحية العالمية»، تحت رعاية سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي.

أطلقت أوقاف أبوظبي (هيئة الأوقاف وإدارة أموال القُصَّر) ودائرة الصحة – أبوظبي، وقف الرعاية الصحية بقيمة مليار درهم، على مدى خمس سنوات، بهدف تعزيز العمل الخيري لتلبية حاجات الرعاية الصحية المتخصصة، وستكون أوقاف أبوظبي واحدة من المساهمين الأساسيين مع التزامها بقيمة 50 مليون درهم في الوقف، وسوف تشجّع المؤسسات وقطاعات المجتمع على الانضمام إلى تعزيز إمكانات هذا الوقف لضمان التمويل المستدام والمستمر، انطلاقاً من أهمية التأثير الاجتماعي للرعاية الصحية.وبحضور كل من منصور إبراهيم المنصوري، رئيس الدائرة، وعبد الحميد محمد سعيد، رئيس مجلس إدارة أوقاف أبوظبي، وقع الاتفاقية كل من الدكتورة نورة خميس الغيثي، وكيل دائرة الصحة – أبوظبي، وفهد القاسم، مدير عام أوقاف أبوظبي بالإنابة.

ويأتي هذا الإعلان عن الوقف خلال النسخة الافتتاحية لأسبوع أبوظبي العالمي للرعاية الصحية 2024، الذي تستضيفه الدائرة.

وقال منصور المنصوري: «يقوم أحد أهداف أسبوع أبوظبي العالمي للرعاية الصحية، على جعل تمتع كل المجتمعات بالرعاية الصحية عالية الجودة أولوية عالمية، وتمثّل الشراكات، كمثل هذه التي نعلن عنها اليوم، خطوة فعلية وملموسة نحو تحقيق هذه الأهداف».

وقال عبد الحميد سعيد: «يمثّل هذا الإعلان محطة محورية في قطاع الأوقاف في دولة الإمارات العربية المتحدة، نحن نطلق سبقاً استثنائياً يشير إلى القوة التي يمكن أن يخلقها المجتمع إذا ما توحّدت الجهود».

وقالت الدكتورة نورة الغيثي: «نحن سعداء بالإعلان عن وقف الرعاية الصحية في أبوظبي، ونرحب بجميع شركائنا في هذه الخطوة الأولى نحو التزام طويل الأجل لحلول التمويل المنتظمة والمستديمة».

وقال فهد القاسم: «إنّ مساهمتنا في وقف الرعاية الصحية تنبع من تمسّكنا بمبادئ ومعتقدات الهيئة، مع التركيز على تنمية القيم الوقفية وتعزيز مفهوم الوقف كمحفّز للاستدامة».

كما أعلنت دائرة الصحة – أبوظبي، وبالتعاون مع مجموعة «M42»، تأسيس البنك الحيوي في أبوظبي الذي يستهلّ أعماله بإطلاق بنك دم الحبل السري الهجين الأكبر في المنطقة.

تهدف الخطوة لترسيخ مكانة الإمارة وجهة رائدة لعلوم الحياة، وتقليل أوقات الانتظار للعلاج وتيسير سبل وصول المرضى للعلاج، وتحسين معدلات شفائهم من المرض وتخفيف العبء الاقتصادي عن الحكومات.

وقالت الدكتورة نورة الغيثي، وكيلة دائرة الصحة إن إطلاق البنك الحيوي في أبوظبي يهدف إلى تحقيق التميز في مجال البنوك الحيوية في المنطقة، وسيسهم في جمع ثروة من البيانات البيولوجية والطبية التي ستحفّز على تحقيق المزيد من الإنجازات العلمية وتسريع التوصل إلى اكتشافات دوائية، وتعزيز قدرة الإمارة على إيجاد حلول للتحديات الصحية المحلية والعالمية.

وبقدرة كبيرة تمكنه من تخزين 100 ألف عيّنة من دم الحبل السري، و5 ملايين عيّنة بشرية سيخلق البنك الحيوي مجموعة متنوعة من البيانات التي يمكن أن توفر عيّنات جاهزة من الخلايا الجذعية المكونة للدم، والأكثر توافقاً في العالم.

ويتخذ البنك مركز «أوميكس» للتميز لدى «M42» مقراً له وهو مزود بتقنيات سباقة مؤتمتة، وأفضل بنية تحتية لتخزين العيّنات الحيوية بسلامة وأمان، ليكون قادراً على توفيرها بسهولة لأغراض البحوث والعلاج لمدة 30 عاماً.

وأكد أشيش كوشي، رئيس العمليات التشغيلية للمجموعة أن إطلاق البنك ينطوي على إمكانات كبيرة لتطوير الطب التجديدي والمساعدة في علاج الأمراض النادرة.

المصدر: صحيفة الخليج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى