محطات

أجراس رياح من مواد معاد استخدامها

في ركن «نحو الاستدامة» بمهرجان الشارقة القرائي للطفل 2024 خاض الصغار تجربة ممتعة لتحويل مواد مستخدمة إلى أجراس رياح، وذلك ضمن ورشة عمل متخصّصة تعرّفوا خلالها بداية على أجراس الرياح اليابانية التي تقدّم نوعاً من أنواع الموسيقى الهادئة، وتصنع من الأعواد الخشبية والأجراس أو القطع المعدنيّة.

وقال إسماعيل الأحمد، المشرف على الورش: «نسعى إلى غرس مفهوم الاستدامة وإعادة التدوير في عقول وثقافة الطلبة منذ سنّ مبكرة، وتوعيتهم حول أهميتها في الحفاظ على البيئة. في ورشة أجراس الرياح نشرح للطلاب هذه الآلة التي ظهرت لأول مرة في اليابان، حيث كانوا يستخدمونها في فصل الصيف للتنبيه بحركة الرياح، واليوم باتت منتشرة لدى أغلب الشعوب وتستخدم لأغراض أخرى متنوّعة مثل الديكور والزينة، وفي المطاعم والمحلات».

وانطلق الأطفال على شكل مجموعات لصناعة أجراسهم الخاصة باستخدام مواد مختلفة مثل الأقراص المضغوطة التالفة، والأعواد الخشبية وأجراس صغيرة وخيوط ومواد بلاستيكية أخرى، مشكلين منها نماذج متعدّدة لأجراس رياح جميلة وبسيطة.

وقدّمت الورشة للصغار فرصة لاكتشاف الفن في إعادة التدوير والتعبير عن إبداعهم بطريقة مستدامة، إلى جانب الاستفادة من أهميّة إعادة التدوير والمحافظة على البيئة من خلال تحويل المواد القديمة إلى أشياء جديدة ومفيدة.

المصدر: صحيفة الخليج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى